معلّق بقلم محمد أمين قرفالي

 

همّوفي قلبو و غصتو في حلقو،

قدّم و ما عرفشي وين يمشي،

وقف،

و علّق روحو.

مالك جرى وراء الدّنيا و دنيا خانتو، سلّم في صحابو وفي عائلتو،

و دنيا ما نجّم يفارق.

علّال ضربو، سبلو عرضو،

ضوّلو: راه ترميك كشقف البيرة،

أمّا الحقيقة صعيبة ودنيا أحلى.

الحقيقة إلّي صفيان فركس عليها و بدم الڤاوري،

هو زاد قدّم، وقف،

قعد على المادة،

غزرللسماء، وسلّم حالولربّو.

ثلاثتهم لمتّهم تطوان بجبلها بحرها و شوارعها.

أوّلهم على خاطرهم تعلّق،

سيبوه مالحبس و عالخدمة ما لوّج، الحال ما يعجب يزّي مالميزرية.

الفلوس موجودة في النطرة والنهبة و الترافيك و كما علموه بين الحيوط، خرج يطبّق.

أصغرهم هايم يتبّع،

جرى ما لحق، يخي إمْفلق ملذراري، إمْمرمد في الدّم،

لقى روحو معلّق.

باسم الدين المستحق منعوه، في الدغاغر د واوه و بالخرارف بعثوه يسترزق.

جذورك قاصحين و عروشك حرار،

إبدا سِديات و دَفيدي و الاتي أجره أعلى عند الله.

وينك يا صاحب، شافو و كذّب خاطر كالكلب يلحّس،

.خدمة كالخدم الاخرين « Indic » أنديك  كيما قال الانسبكتور  و محسوب،

عواطف لقاوها معلّقة،

ما عاد بيها وين، راح الصدرالحنين و دنيا مرمية وراء الحديد.

باع، باع عمّو و صارالانسبكتور أب مفروض جديد،

و كلّو هان، حتّى دنيا مترجعشي للبسارلا.

العيشة مرة، غصبها بالكوكاكولا، زهات، مشى في بالو تقسمها معاه في الفرج و الغصرة.

زعيمهم رجع مالغار،

خطّط و رسم الرؤس الكبار لابدة  فرصتهم فالترافيك،

واحد يروج للرهبة والاخر شيرتو مذهوبة، لمّ الشمل من جديد و تفاهمو يد واحدة عال الڤاوري.

فرصتهم…

فرصة علّال يقول يزّي للفقر وللميزرية،

فرصة صفيان يخو بثار جدود الاندلس و أبناء غزة و فلسطين،

فرصة مالك يفصع مالعسة ويعيش في الدّنيا مع دنيا أحلى أيام و سنين.

 

لكن دنيا هربت و هزّت إلّي فمّة و الملمة،

أوّلهم مات بفرد البوليس،

أصغرهم صار سفّاح من سفاحي الدّين،

و مالك معلّق…

Show More
Close